كتب: مدحت عادل

قال حيدر نورى، الملحق التجارى للسفارة العراقية فى القاهرة، إن الحكومة العراقية تقدمت بطلب إلى الحكومة المصرية لعقد اجتماعات القمة العليا المشتركة فى أكتوبر المقبل.

 

وأضاف نورى، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن الحكومة العراقية مازالت نتظر رد مصر على هذا الطلب لتحديد الموعد النهائى للقمة العليا المشتركة، علما بأن هذا الأجتماع يعتبر الأول من نوعه بعد رفع مستوى التمثيل والتنسيق بين الجانبين من مستوى وزيرى التجارة إلى مستوى رئيسى الوزراء بناءا على طلب الجانب المصرى، مشيرا إلى أن القمة من المقرر أن تعقد بحضور رئيسى وزراء البلدين، ويرأسها من الجانب المصرى وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، وهى المسئولة عن تنسيق طلبات كافة وزراء الحكومة، ووزير التجارة من الجانب العراقى، لوضع خارطة الطريق للتعاون المصرى العراقى على كافة المستويات فى الفترة المقبلة.

 

وذكر الملحق التجارى للسفارة، أن اللجنة العليا للتعاون بين الجانبين عقدت 10 اجتماعات حتى عام 2002 على مستوى وزيرا التجارة، وكان الاجتماع الأخير فى القاهرة، لكن الحكومة المصرية طالبت برفع مستوى اللجنة لتكون على مستوى رئيسى وزراء البلدين، وحضور كافة وزراء الحكومة من الجانبين، وبالتالى أصبح الاجتماع المقبل هو الأول من نوعه على مستوى رئيسى وزراء الجانبين.

 

وأوضح حيدر نورى، أن الفترة الماضية الماضية شهدت عقد اجتماعات مشتركة بين الجانبين المصرى والعراقى بحضور المهندس إبراهيم محلب، مستشار رئيس الجمهورية للمشروعات القومية الكبرى، ناقش خلالها الجانبان كافة أوجه التعاون المشترك المطروحة، والفرص المتاحة أمام الشركاء المصريين للمشاركة فى إعادة إعمار العراق بعد نجاح الجيش العراقى فى تطهير محافظات العراق من تنظيم داعش الإرهابى، علما بأنه تم تخصيص نحو 6 مليارات دولار لاعادة إعمار مناطق عدة منها الأنبار  وصلاح الدين.