كتب محمد رضا

تصاعدت لهجة التصعيد بين زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، والرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، فى إطار الأزمة النووية لـ"بيونج يانج"، وتطوير أسلحتها الباليستية، واتخذت لغة الهجوم منحى شخصى وألفاظ لاذعة من كلا الطرفين.

ومن جهته، وصف الزعيم الكورى الشمالى، حسب تقرير مصور أعدته شبكة "سكاى نيوز" عربية، الرئيس الأمريكى بأنه "مختل عقليًا"، كما تعهد بجعل "ترامب"، يدفع ثمن تهديداته غاليًا، حيث قال "بكل تأكيد سأروض الأمريكى المختل عقليًا بالنار".

وفى سياق التصعيد الكورى الشمالى، وصف وزير خارجية "بيونج يانج"، خطاب "ترامب"، أمام الأمم المتحدة، بأنه "نباح كلب"، فيما غادر مبعوث كوريا الشمالية للأمم المتحدة، القاعة فى مقاطعة لخطاب ترامب، هذا إلى جانب تأكيد الزعيم الكورى - فى عدة مناسبات - نيته باستكمال القوة النووية لبلاده.

بدوره، استغل دونالد ترامب، خطابه باجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، لتوجيه تهديدات لاذعة للزعيم الكورى، مضيفًا "الولايات المتحدة تملك القوة والصبر، ولكن إن توجب علينا الدفاع عن أنفسنا أو عن حلفائنا سيكون لدينا خيار وحيد، هو تدمير كوريا الشمالية بالكامل"، متابعًا "رجل الصواريخ، مقدم على مهمة انتحارية له ولنظامه".

كما وقع ترامب، قرارًا لفرض عقوبات على الشركات التى تتعامل مع بيونج يانج، مضيفًا "الأمر التنفيذى الجديد سيقطع موارد الأرباح التى تمول مجهودات كوريا الشمالية لتطوير أخطر سلاح عرفته البشرية".