كتب أحمد سامح

قال الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، ولي العهد الأردني، إننا نعمل لإيجاد حلول للقضية الفلسطينية، كما نقوم بدورنا كدولة مسلمة فى حماية المسجد الأقصى، مشيراً إلى أن الأردن شاركت فى الحرب ضد الإرهاب من أجل تصحيح صورة الإسلام وحماية المدنيين، والابتعاد عن التشدد.

وأضاف ولى العهد الأردنى، خلال كلمته امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن دولته فخورة بدورها فى العمل الانسانى، باحتضان اللاجئين السوريين وغيرهم من المتضررين من أعمال الفوضى فى دولهم، مؤكداً على ضرورة دعم المجتمع الدولى للأردن، خاصة أن الأمور المالية تعد صعبة جداً لتغطية احتياجات الملايين الذين يعانونا من مشاكل فى دولهم.