كتب - أحمد جمعة

التقى سامح شكرى، وزير الخارجية، اليوم الخميس البروفيسور إبراهيم غندور وزير خارجية السودان، على هامش مشاركته فى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك، حيث بحث معه التعاون الثنائى بين البلدين وعددا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

 

صرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، فى بيان صحفى، بأن وزير الخارجية أكد خلال الاجتماع عمق العلاقات الثنائية بين الجانبين، وتطلع مصر الدائم لتطوير التعاون الثنائي بما يرقى لمستوى العلاقات التاريخية بين البلدين وتطلعات الشعبين الشقيقين.

 

وأضاف الوزير شكري، أن مصر تحرص على متابعة نتائج كافة اللجان المنبثقة عن اللجنة العليا المشتركة بين البلدين على المستوى الرئاسى، مشيرا إلى الدور الهام لتلك اللجان فى تذليل كافة العقبات أمام تطوير العلاقات الثنائية، وبما يمهد لانعقاد اللجنة العليا المشتركة على المستوى الرئاسى فى أكتوبر 2018.

 

وأشار أبو زيد إلى أن الوزيرين ناقشا التعاون الثنائى بين البلدين في المجالات الاقتصادية والسياسية، وعددا من الموضوعات القنصلية بهدف تذليل كافة العقبات أمام حركة مواطنى البلدين، بالإضافة إلى التعاون فى المجال الأمنى ومكافحة الإرهاب، وأهمية العمل على احتواء التصعيد الإعلامى السلبى وتفعيل توقيع ميثاق شرف إعلامى بين الجهات المعنية فى البلدين.

 

كما ناقش الوزيران، ملف مياه النيل وسد النهضة، حيث أكد شكرى خلال الاجتماع، أهمية متابعة نتائج اجتماع اللجنة الفنية الثلاثية الأخير بالسودان من أجل ضمان الانتهاء من الدراسات التى تقوم بها المكاتب الاستشارية فى أقرب فرصة ممكنة.  

 

وأردف المتحدث باسم الخارجية، أن الاجتماع تناول أيضا التنسيق المشترك فى المحافل الدولية وأهمية دعم مرشحى البلدين للمناصب الدولية، خاصة تطلع مصر لدعم السودان لترشح السفيرة مشيرة خطاب لمنصب مدير عام اليونسكو، فضلا عن عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك شملت الوضع فى ليبيا وسوريا واليمن وتأثيراتها على أمن واستقرار البلدين.