كتب هاشم الفخرانى

وضعت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، فى تقريرها الصادر مؤخرا، تركيا وإسرائيل ضمن قائمة تضم أسوأ 10 وأكثرها انتهاكا لحقوق الإنسان، قائلة إنهما عاقبتا مواطنين تعاونوا مع منظمة الأمم المتحدة.

وقال أندرو جيلمور، الأمين العام المساعد للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إن هناك حالات جرى فيها خطف أو اعتقال أو حبس انفرادى أو إخفاء أفراد "كنا نتواصل معهم فى كلا البلدين".

وورد فى تقرير قدمه "جيلمور" لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أسماء 10 دول ارتكبت تجاوزات واضحة لحقوق الإنسان، منها إسرائيل والصين، والهند، وميانمار، وباكستان، وتركيا وفنزويلا.

وأشار التقرير السنوى، الذى يعد الثامن فى هذا الإطار، إلى إخفاء عدد من تعرضوا لانتهاكات من قبل هذه الدول لإبعاد الأضرار عنهم، ويُشار إلى أن تركيا تشهد منذ محاولة الانقلاب الفاشلة صيف العام الماضى، حملة اعتقالات عنيفة وفصل جماعى من الوظائف العامة.