كتب محمد أبو عوض

"لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة".. هكذا كان لسان حال جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، قبل ظهور آيات عرابى، والتى تحولت إلى المحرك الأساسى فى تحركات الجماعة الإرهابية وحلافائها خلال السنوات الأربع الأخيرة، حتى أصبحت بحسب مصادر داخل الجماعة "أن الإخوان ولوا امرأة أمرهم".

 

 آيات العرابى، تلك المذيعة الفاشلة بحسب وصف عدد كبير من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية، التى أصبحت كأنها لسان الجماعة الذى يتحدث إلى أعضائه، وعقل التنظيم الإرهابى الذى يفكر  ويرسم ملامح تحركات الجماعة الإرهابية فى التحركات الدولية وتنظم حركة التنظيمات التى تولد من رحم الجماعة فى كل من الدول التى تدعم الجماعة وعلى رأسها قطر.

 

نجحت "عرابى"، فى فرض نفوذها داخل جماعة الإخوان الإرهابية من خلال توسيع شبكة علاقاتها مع القيادات فى عدد من الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، وقطر  وتركيا بالإضافة لندن وإيران، وهو ما ساعد على تحولها لقيادة الجماعة فى الوقت الحالى.

 

أصبحت آيات عرابى، ملهمة لأفكار الجماعة وحلفائها حتى وصلت على درجة أن كل كيان يتم إنشاؤه من قبل جماعة الإخوان وأنصارها فى جميع أنحاء العالم لابد وأن تكون هى جزء أساسى منه ورمز من رموزه.

 

وعقدت جماعة الإخوان الإرهابية فى أسطنبول اجتماعًا - بحسب مصادر صحفية - يهدف لتأسيس كيان إخوانى جديد بقيادة آيات عرابى القيادية الإخوانية، وعدد من قيادات الجماعة الإرهابية، على رأسهم وجدى غنيم الداعية الإخوانى المتطرف، وعطية عدلان أحد قيادات الجهاد، وهانى القاضى القيادى بإخوان أمريكا، ومحمد عبد المقصود الداعية السلفى المقيم فى الدوحة، ومعه عمرو عبد الهادى المتحدث باسم جبهة الضمير الإخوانية، يعرف الكيان الجديد باسم اتحاد دعم الشرعية وهو يختلف تمامًا عما يُعرف باسم تحالف دعم الشرعية.

 

اللافت للنظر، أن  كل الائتلافات والتحالفات التى ظهرت لدعم جماعة الإخوان الإرهابية، منذ انتصار الشعب المصرى على طيور الظلام فى ثورة 30 يونيو، كانت آيات عرابى هى اللاعب الأساسى به.

 

تحركات عرابى من خلال مثلث الشر الإخوانى بين قطر وتركيا وإيران، لم تتوقف لعقد اجتماعات بها فقط بل حددت مواعيد وأماكن الاجتماعات، وهو ما أثار حفيظة القيادات بجماعة الإخوان الإرهابية بشكل كبير.

 

"عرابى"، والتى تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية منصة لتحريك الجماعة الإرهابية الآن، تقوم بتوزيع الأدوار على عدد من القيادات الإخوانية والإرهابية فى عدد من الدول، وتنتقل إلى لندن أو قطر أو تركيا وإيران، لتنفذ توجيهاتها لتحركات الجماعة وحلفائها.

 

"دفاع البرلمان": آيات عرابى امرأة فى صورة أفعى تحرك الإخوان الإرهابية بالخارج

 

 فى سياق متصل، قال اللواء عصام أبو المجد، عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، إن المتطرفة آيات عرابى، والتى أصبحت فى الآونة الأخيرة لسان جماعة الإخوان الإرهابية، امرأة تشبه الأفعى فى تصرفاتها.

 

وتابع عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن جماعة الإخوان الارهابية أصبحت تدير جزءًا من تحركاتها آيات عرابى وترسم ملامح عملها، والدليل على ذلك هو  وجودها فى كل المنظمات والمؤسسات والائتلافات والاتحادات التى ينشئها الإخوان وحلفاؤهم.

 

وكانت "عرابى"، نجحت فى فرض نفوذها داخل جماعة الإخوان الإرهابية من خلال توسيع شبكة علاقاتها مع القيادات فى عدد من الدول، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، وقطر وتركيا، بالإضافة إلى لندن وإيران، وهو ما ساعد على تحولها لقيادة بالجماعة فى الوقت الحالى.