كتب: مدحت عادل

مع نهاية موسم الصيف من كل عام تواجه أجهزة المدن المصيفية الشعبية تحد كبير للتعامل مع القمامة التى تواجه أجهزة المدن طوال شهور الصيف الثلاث حتى بداية العام الدراسى، خاصة أن عدد الزائرين فى بعض المدن الساحلية الشعبية قد يصل إلى مليون مواطن يوميا مثل مدن بلطيم ورأس البر والشواطئ المجانية لمحافظة الإسكندرية.

وأظهرت إحصاءات رسمية حصل عليها "اليوم السابع"، من مسئولى مدن بلطيم ورأس البر والإسكندرية، أن متوسط إجمالى حجم القمامة التى خلفها المصيفون طوال شهور الصيف الثلاث فى المدن المذكورة بلغت نحو 30 ألف و960 طن، واحتلت فيها مدينة بلطيم صدارة القائمة بنحو 135 طن يوميا، يليها محافظة الإسكندرية بنحو 109 أطنان يوميا، و100 طن بمدينة رأس البر.

وقال الدكتور عصام القصيف، نائب رئيس مدينة بلطيم بمحافظة كفر الشيخ، إن خطة استعدادات أجهزة المدينة لشهور الصيف تبدأ مع دخول المدارس وبشكل تدريجى لرفع كفاءة الشواطئ والمتنزهات بكافة أشكالها، وأن متوسط حجم القمامة التى أزالتها أجهزة النظافة فى المدينة بلغت نحو 135 طن يوميا، علما بأن المدينة فى أوقات الذروة قد يتجاوز حجم زائريها المليون مواطن يوميا، ويفترش بعضهم الكورنيش لعدم قدرة المدينة على استيعابهم.

وأضاف القصيف، أن يوم العمل يقسم إلى 3 ورديات تغطى 24 ساعة، وتقسم المدينة إلى 7 مناطق لكل منها مشرف وعمالة ومعدات خاصة بهم، كما وفرت المدينة نحو ألف صندوق قمامة بلاستيك موزعة على الكورنيش وأصحاب العشش للحفاظ على المظهر الجمالى للمدينة أمام الزوار.

من جانبها، أوضحت مديحة محمد السيد، مسؤول المتابعة البيئية على الشواطئ بمحافظة الإسكندرية، أن متوسط حجم القمامة التى أزالتها أجهزة النظافة بالمحافظة خلال شهور الصيف الماضى بلغت نحو 109.5 طن يوميا، لافتة إلى أن هناك خطة تعاون مع شركة النظافة المسؤولة، فى توفير السيارات اللازمة، وتنقسم خطة النظافة إلى عدة مستويات هى الكنس اليدوى وتعمل على 3 ورديات على الكورنيش وسيارتين للكنس الآلى، ثم مرحلة جمع مخلفات الشواطئ سواء من الشواطئ المؤجرة أو الشواطئ المجانية، يليها التقاط القمامة من الشواطئ والمرحلة الأخيرة غسل الكورنيش وتبدأ مع انتهاء موسم الصيف لإزالة آثار الرمال من شواطئ الكورنيش، كما تتضمن الجهود تمشيط وغربلة الرمال.

وفى مدينة رأس البر بمحافظة دمياط، قدر محسن عزيز رئيس المدينة متوسط حجم القمامة التى خلفتها شهور المصيف بلغت نحو 100 طن، مؤكدا أن المدينة تلقى كل الدعم اللازم من المحافظة لإزالة القمامة أولا بأول إلى مصنع المخلفات فى مدينة أبو جريدة مركز فارسكور، وهو ما يحافظ على المظهر الجمالى للمدينة أمام الزائرين.