كتب محمد إسماعيل

أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسى حوارا تليفزيونيا مع شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية واسعة الانتشار، على هامش مشاركته فى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة فى دورتها الـ72.

خلال الحوار المهم الذى أدلى به السيسى، وجه الرئيس عددا من الرسائل المهمة فيما يخص الموضوعات المحلية والأمور المتصلة بالشأن الإقليمى والدولى وأبرز القضايا فى العالم، وفيما يلى نستعرض أبرز 10 رسائل فى الحوار:

 

1- التطرف والإرهاب الذى ترتكبه بعض الجماعات قراءة خاطئة للدين الإسلامى.

2- الحديث عن تصويب الخطاب الدينى هدفه فهم حقيقة الدين وتصحيح المفاهيم الخاطئة لمن يتبعونها.

3- الشر لا يتمثل فى الفكر المتطرف فقط، ولكنه يتمثل أيضا فى المنظمات المتطرفة.

4- يجب علينا مواجهة المنظمات المتطرفة فى العالمين العربى والإسلامى والعالم بأسره.

5- الاستراتيجية الشاملة لمواجهة الإرهاب لا تقتصر على الوسائل العسكرية والأمنية، ولكن يجب أن تكون استراتيجية اقتصادية وثقافية واجتماعية شاملة.

6- لا يجب أن نشوه صورة كل المسلمين بجريرة قلة منهم تسىء التصرف.

7- مصر اضطرت للجوء للوسائل العسكرية ردا على مقتل 21 قبطيا فى ليبيا على أيدى تنظيم داعش الإرهابى، وكانت تلك المرة الأولى التى تُستخدم فيها قوات مصرية خارج مصر لضرب عناصر إرهابية، ونحن كقيادة مصرية مسؤولة عن شعب بأسره لم يكن بمقدورنا أن يغمض لنا جفن وأن نترك تلك الليلة تمر بدون أن نثأر لهم.

8- ربما يستغرق الأمر مزيدا من الوقت حتى تعلن واشنطن أن جماعة الإخوان متطرفة، وهذا ما نتوقع حدوثه، ليس فقط فى الولايات المتحدة، بل فى العالم بأسره.

9- الولايات المتحدة ليست مسؤولة عن سلامة مواطنيها فحسب، ولكنها تتحمل أيضا مسؤولية تجاه العالم.

10- نحتاج كيانا موحدا فى وجه الإرهاب مهما اتخذ من مسميات، سواء كان "بوكو حرام" أو "داعش" أو أنصار بيت المقدس، فسيظل له وجه واحد هو الإرهاب.