كتب أيمن رمضان


 

قال سامح شكرى، وزير الخارجية، إن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى الجمعية العامة للأمم المتحدة غير نمطية وغير تقليدية، ووضعت مسئولية الشعب الفلسطينى أمام القادة والمنظمات الدولية للإطلاع بمسئوليتهم وتوفير مناخ من الاستقرار والآمان، متابعًا: "الكلمة تناولت عددًا كبيرًا من القضايا، واستحوذت القضية الفلسطينية على حيز كبير منها.. الرئيس خرج على النص ووجه حديثه إلى الرأى العام والشعبين الفلسطينى والإسرائيلى ولأمريكا الراعية لعملية السلام بعدم إضاعة الفرصة فى تحقيق السلام".

 

وأضاف "شكرى"، خلال تصريحات تليفزيونية، أن الرئيس السيسى شدد على أن الوقت قد حان لتوفير الحل العادل للشعب الفلسطينى متمثل فى دولتهم بعد سنوات طويلة من الحرب، مضيفًا: "الشعب الفلسطينى يستحق أن يكون له دولته وهو شعب يمتلك المقومات لذلك".