كتب محمد صبحى

شارك المئات من المتظاهرين من أعضاء المنظمات الأمريكية والجالية العربية، فى أكبر تظاهرة حاشدة اعتراضا على استمرار دعم و تمويل قطر للإرهاب ورفضا لدخول تميم بن حمد أمير قطر إلى مقر الأمم المتحدة، واعترض العديد من المتظاهرين الأمريكيين على دعوة أمير قطر لإلقاء كلمه فى الجمعية العامة، معتبرين ذلك إقرارا لموقف النظام القطرى فى تبنى العديد من العمليات الإرهابية.

وقال تيار الاستقلال، فى بيان له منذ قليل، إن العديد من المتظاهرين الأمريكان أعلنوا عن تضامنهم الكامل مع الدول و العواصم الأوروبية التى طالتها أيادى الإرهاب القطرى فى باريس ولندن وبروكسل وبرلين وبرشلونة، مشددين على ضرورة اتخاذ إجراءات دولية ضد قادة و رموز قطر و تجميد أموالها فى البنوك الأوروبية والأمريكية.

 و أعلن المتظاهرون الذين حملوا اللافتات المناهضه للنظام القطرى، عن تضامنهم و مشاركتهم فى الحركة العالمية لمكافحة إرهاب قطر و تفعيل مطالبها بضرورة قطع العلاقات الرسمية والدبلوماسية مع قادة الدوحة ومناشدة الدول الأعضاء فى الأمم المتحدة اتخاذ قرارات مماثلة، كما حمل المتظاهرون اعلام الولايات المتحدة ومصر وعدد من الدول العربية.

 و طالب المتظاهرون الرئيس ترامب بوقف تعامله مع تنظيم الحمدين ووقف المد المتطرف والفكر المتشدد، الذى  تقف ورائه قطر و أميرها تميم وعدم السماح لقطر بالتستر خلف الاستثمارات القطريه الباهظة فى كل من أمريكا و أوروبا ووقف استخدام قطر لعائد استثماراتها فى دعم وتمويل الإرهاب.