كتب عامر مصطفى

قال طارق عامر، محافظ البنك المركزى، إن الهدف من الاجراءات الأخيرة هو تحقيق التنمية الشاملة المستدامة، بعد أن تعلمنا من دروس الماضى، أن الاصلاح يجب أن يصل لكل طبقات المجتمع، وتشكيل المجلس الاعلى للمدفوعات اعطى دفعة كبيرة لإدخال القطاعات الغير رسمية.

 

وأضاف "عامر" خلال كلمته بمؤتمر الشمول المالى المنعقد بشرم الشيخ بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن اجراءات تحرير سعر الصرف اعطت قوة تنافسية للصناعة المصرية، والاقتصاد المصرى استفاد من الاصلاحات التى تمت، والتحدى الرئيسى هو القدرة على اقناع الشركاء بالمهمة الصعبة، موضحاً أن تحرير سعر الصرف انعكس على اجراءات إصلاح الاقتصاد الكلى، مرحباً بالاتفاق الذى تم توقيعه مع المجلس الاعلى للمرأة مؤخراً، لما به من برامج مهمة للمرأة.

 

وبدأت فعاليات المؤتمر أمس الأربعاء، بعقد الاجتماع السنوى للدول الأعضاء فى التحالف، بمشاركة مصرية وعالمية رفيعة المستوى، حيث تضم عددا من الوزراء المعنيين بموضوع الشمول المالى، الدكتور رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربى، محافظى البنوك المركزية الأعضاء فى التحالف الدولى للشمول المالى، أعضاء مجلس إدارة البنك المركزى المصرى، ممثلى المؤسسات المالية العالمية، ورؤساء ونواب مجالس إدارة البنوك العاملة فى مصر وأعضاء التحالف من نحو 95 دولة.