كتب أحمد حسن

كشف المهندس عبد المطلب عمارة، نائب وزير الإسكان لشئون تطوير وتنمية المدن الجديدة، عن طرح الوحدات السكنية بمدينة العلمين الجديدة لكافة المواطنين، وليس لمواطنى محافظة مطروح فقط.

 

وأضاف المهندس عبد المطلب عمارة، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أنه تنفذ نحو 5 آلاف وحدة سكنية بمحور الإسكان الاجتماعى المتميز، مشيرًا إلى أن العمارات فى مرحلة التشطيب حاليًا، ومن المقرر طرحها للحجز قريبًا.

 

وأشار إلى أن موافقة الهيئة على طرح الوحدات لكافة المواطنين هدفه جذب المواطنين للمدينة، وجعلها مدينة سكنية على مدار العام وليس مدينة موسمية.

 

وأوضح، أن الهيئة تسابق الزمن للانتهاء من المشروعات الجارى تنفيذها بمدينة العلمين الجديدة، سواء تتعلق بتوصيل المرافق "المياه، الكهرباء، التليفونات، الغاز الطبيعى والطرق" وغيرها من المشروعات.

 

وأشار، إلى أنه من المقرر تنفيذ مجموعة من الأبراج السكنية بالمدينة بمستوى عالمى، لافتًا إلى التنسيق مع المكاتب الاستشارية وشركات المقاولات المعنية بتنفيذ مشروع أبراج المدينة، للاتفاق على خطوات التنفيذ والإسراع بوتيرة العمل.

 

وأكد أن شركة المقاولون العرب، تتولى الشركة تنفيذ الأعمال الآتية: الممشى السياحى، وأعمال الشبكات والمرافق لمناطق (6، 7، 8، 9)، والأعمال البحرية (ألسنة حماية الشواطئ)، وأعمال تشكيل وحماية الجزر والبحيرات، وأعمال كبارى البحيرات (2 كوبرى)، وإنشاء جسر الممشى السياحى بطول 5 كم، وأعمال أبراج العلمين بارتفاع (34 دورًا - 148 متراً)، بجانب أعمال كبارى تقاطعات طريق مطروح جنوب العلمين.

 

وأوضح، أن مدينة العلمين الجديدة، جزء من مخطط لتنمية الساحل الشمالى الغربى، والذى يشمل: تنمية النطاق الساحلى حتى عمق 40 كم، وإنشاء تجمعات جديدة مع ربطها بشبكة الطرق الإقليمية المقترحة، واستصلاح الأراضى اعتماداً على مياه الأمطار والمياه الجوفية، وإنشاء مدينة العلمين الجديدة كبوابة جديدة تربط شمال أفريقيا بجنوب أوروبا سياحياً واقتصادياً، وتبرز أهمية العلمين الجديدة، فى دعم العلاقات المكانية والاتصالية بين قطاع برج العرب، وقطاعى مرسى مطروح والسلوم، لتيسير انتقال السكان والعمالة، وتحقيق الانتشار السكانى والأنشطة الاقتصادية المتنوعة فى الساحل الشمالى.

 

وأضاف، أن مساحة مدينة العلمين الجديدة تبلغ نحو 50 ألف فدان، ولها واجهة متميزة على البحر المتوسط، لمسافة تمتد لأكثر من 14 كم، وتعد نموذجاً جديداً للمدن الساحلية المصرية التى تحقق تنمية متكاملة وتوفر أساساً اقتصادياً متنوعاً (سياحة – زراعة – صناعة – تجارة – بحث علمى)، وعدد السكان المستهدف بالمرحلة الأولى 400 ألف نسمة، وتوفر حوالى 140 ألف فرصة عمل، وتبلغ استثمارات المرحلة الأولى حوالى 4 – 5 مليارات دولار، وبها المناطق الشاطئية (9 أبراج)، وكذلك المناطق التجارية والإدارية والترفيهية، وتوفر إجمالى 280 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، موضحاً أنه يجرى تنفيذ 1920 وحدة سكنية بالإسكان الاجتماعى المتميز بتكلفة 300 مليون مليون جنيه، وتوفر 8 آلاف فرصة عمل، كما يجرى تنفيذ مشروعات البنية الأساسية وتشمل (110 كم طرق – 100 كم شبكات تغذية بالمياه – 83 كم شبكات صرف صحى – 153 كم شبكات رى – 123 كم شبكات صرف مياه الأمطار – 580 كم شبكات كهرباء) بتكلفة 2.3 مليار جنيه، وتوفر 2200 فرصة عمل، ومشروع تحويل الطريق الدولى الساحلى بطول 38 كم.

 

وأكد أن مدينة العلمين الجديدة باعتبارها نموذجًا للمدن الساحلية التى توفر التنمية المتكاملة من خلال الأنشطة الاقتصادية المتنوعة، مثل السياحة والصناعة.