قال السفير علاء يوسف، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى حريص على المشاركة فى كل الاجتماعات والمؤتمرات الإفريقية، مما يعطى فرصة لتأكيد الاهتمام المصرى بشئون القارة الإفريقية، وتعزيز التعاون مع كافة الدول الإفريقية بكافة المجالات.

وأضاف "يوسف" خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "آخر النهار" مع الإعلامى محمد الدسوقى رشدى، على فضائية "النهار"، أن القمة الأفريقية العادية السادسة والعشرين والتى ستنعقد بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، تعطى فرصة لمناقشة موضوعات هامة ربما تفرض نفسها على الأجندة الدولية، وعلى رأسها موضوع الإرهاب الدولى والذى يعد موضوع رئيسى بها.

وأوضح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن مناقشات وفعاليات القمة الإفريقية ستبدأ غدا فى مجلس السلم والأمن الإفريقى، مؤكدا أن مصر تم انتخابها اليوم بعضوية مجلس السلم والأمن الإفريقى لمدة 3 سنوات، مشيرا إلى إيجابية ذلك لأنه يتزامن مع عضوية مصر بمجلس الأمن الدولى.

وأشار علاء يوسف، إلى أن مجلس الأمن لديه ملفات إفريقية كثيرة وهذا سيعطى مصر الفرصة للتنسيق بين أعمال المجلسين فى تداول القضايا الإفريقية، لافتا إلى أن هناك موضوعات كثيرة سيتم بحثها خلال اجتماعات القمة منها الأمر المتعلق بتمويل أنشطة الاتحاد الإفريقى والأزمات التى تشهدها القارة، لاسيما أن الرئيس السيسى سيقدم تقريرا بصفته رئيس لجنة الرؤساء الأفارقة المعنية بموضوع تغير المناخ، وسيستعرض تقرير الرئيس نتائج مؤتمر قمة باريس لتغير المناخ، وما تم تحقيقه خلال هذا المؤتمر من نتائج هامة بالنسبة للقارة الإفريقية بشكل خاص والدول النامية بشكل عام، فى إطار الموقف المنسفق الذى عبرت عنه مصر بالنيابة عن المجموعة الإفريقية.

ولفت المتحدث باسم الرئاسة، إلى أن القمة الإفريقية ستعطى الفرصة أيضا لعرض سلسلة من اللقاءات الثنائية مع الرؤساء الأفارقة وبحث سبل تعزيز التعاون الثنائى معهم، مشيرا إلى أن المناخ المتعلق بسد النهضة الإثيوبى شديد الأهمية بالنسبة لمصر ويوليه الرئيس اهتمام كامل، مشددا على أن مصر لن تفرط فى حقها فى هذا الشأن، وسيُتَابع هذا الأمر فى كافة الأطر الثنائية لمتعددة ويتم التعامل معه على أعلى درجة من المسئولية.