كتبت إنجى مجدى

قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن محكمة بريطانية تستأنف محاكمة 4 موظفين كبار من مسئولى بنك باركليز البريطانى، فى القضية المتعلقة بتلقى أموال من قطر عام 2008 بشكل مخالف للقوانين البريطانية.

 

ويمثل جون فارلى، الرئيس التنفيذى السابق لبنك باركليز، وثلاثة من كبار المديرين السابقين، أمام القضاء، اليوم الإثنين، للرد على الاتهامات الجنائية الموجهة لهم، فيما يمثل القضية الجنائية الأولى فى بريطانيا ضد بنك بسبب الإجراءات التى أتخذها خلال الأزمة المالية.

 

ويواجه بنك باركليز وأربعة من كبار مسئوليه السابقين تهما بالتآمر للاحتيال وتقديم مساعدات مالية غير مشروعة تتعلق بجمع رأسمال طارىء للبنك من قطر خلال الأزمة المالية، حيث تلقى المصرف نحو 15 مليار دولار من الدوحة بين يونيو وأكتوبر 2008، لتجاوز آثار الأزمة المالية العالمية التى عصفت بالمصارف البريطانية فى ذلك الوقت.

 

 تأتى التهم التى وجهها مكتب الاحتيالات الخطيرة لمسئولى البنك السابقين بعد خمس سنوات من التحقيق. ومثل المسئولون الأربعة، مطلع الشهر الجارى، أمام أمام محكمة (ويستمنستر) حيث أجريت أولى جلسات الاستماع وخرجوا بكفالة، ويتم إستكمال المحاكمة اليوم امام محكمة (ساوثوارك) فى لندن.