أكد السفير معتز موسى وزير المياه والكهرباء السودانى على التزام دولته التام بكافة بنود اتفاقية 1959 وأن السودان لن يكون يوماً سبباً فى إحداث أى ضرر للموارد المائية المصرية تحت أى ظرف من الظروف.

من جانبه، أشار الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى أنه سيتم توقيع مذكرة التفاهم الخاصة بمجالات التعاون الثنائى بين مصر والسودان فى مجال الموارد المائية خلال أعمال اللجنة العليا المشتركة المصرية السودانية القادمة.

وأضاف مغازى، فى تصريحات صحفية عقب لقائه نظيره السودانى السفير معتز موسى لمناقشة عدد من النقاط المتعلقة بالتعاون الثنائى أنه تم التطرق إلى مشروعات التكامل الزراعى بين مصر والسودان والمتضمنة سدود حصاد مياه الأمطار وآبار مياه جوفية وإنشاء وتأهيل بعض الكبارى أعلى المجارى المائية فضلاً عن انشاء وتمهيد بعض الطرق فى منطقة الدمازين، حيث تمثل تلك المشروعات جزء من البنية التحتية التى ستخدم مشروعات التكامل الزراعى.

وأشار مغازى إلى أنه تم استعراض أهم نتائج الاجتماع الأخير للهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل الذى عقد خلال الفترة 16-23 يناير 2016 والتى تعتبر أحد أهم مجالات التعاون والآليات التى تنظم العلاقة المائية بين الدولتين والتى أنشئت طبق الاتفاقية 1959.

وشمل النقاش الاستعدادات الخاصة بالعرض الفنى لاتمام الدراسات الفنية الخاصة بسد النهضة والمتوقع الحصول عليها خلال الأيام القليلة القادمة.