تطلق الحكومة المصرية، الأسبوع المقبل، إستراتجية التنمية المستدامة "2030"، بحضور المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء والدكتور أشرف العربى وزير التخطيط والتى تهدف بأن يكون بحلـول عام 2030، يصبـح الجهـاز الإدارى الحكومـى مـرن وفعال، ويعظم من اسـتخدام وموارده وقادر على اسـتخدام الوسـائل التكنولوجيـة فـى تقديـم خدمـات عالية الجودة وباسـتجابة عاليـة، ويتسـم بالمهنيـة والشـفافية ويخضع للمسائلة ويسـتهدف رفـع درجـة رضـاء المواطن.

وتهدف الاستراتيجية أن تكون مصـر ضمـن أفضـل 40 دولـة عالميا فى مجال الابتكار وجودة مؤسسـات البحـث العملى والحفـاظ علـى المواهب والقدرات المبدعة وأن تكون مصر ضمـن أفضـل 20 دولـة عالميا فى مجال عـدد براءات الاختراع وحقـوق الملكيـة الفكرية وتحقيـق معـدل نمـو اقتصـادى يصل إلى 7٪ فى المتوسـط ورفـع معـدل الاستثمار إلى 30٪ فى المتوسط وزيـادة مسـاهمة الخدمـات فى الناتـج المحلى الإجمالى إلى نحـو 70٪ وزيـادة مسـاهمة الصـادرات إلى 25٪ من معـدل النمو وخفـض معـدل البطالـة ليصـل إلى نحو 5٪.

وكان الدكتور أشرف العربى، وزير التخطيط قد استعرض خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، الثلاثاء الماضى، مع رئيس الحكومة وعدد من الوزراء، ملامح استراتيجية التنمية المستدامة بعيدة المدى حتى عام 2030، والتى تم إعدادها وفقاً لمنهج التخطيط بمشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدنى اللذين قاما بدورٍ محورى فى إعداد الإستراتيجية، وذلك لضمان الالتزام بتطبيق وتنفيذ السياسات والبرامج والمبادرات التى سيتم تبنيها لتحقيق أهداف الاستراتيجية.