قال النقيب محمود الكومى المصاب ببتر ساقيه فى تفجير مدرعة بالعريش أثناء تمشيط طريق مطار العريش بعبوة مفخخة خلال رحلة علاجه بمستشفى بلندن، "لازم الشعب يحب بعض ونحب مصر بلدنا تستحق منا كل الحب والتضحية".

ووجه الضابط المصاب الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى على دعمه الدائم لرجاله قائلا، "السيسى جاء لإنقاذ بلدنا مصر فى مرحلة مهمة من عمر الوطن داعيا له بالتوفيق".

وأضاف "الكومى" فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن الشرطة جزء من الشعب والشعب جزء من الشرطة، مناشدا الجميع بعدم السماح لجماعات الخراب بإحداث وقيعة بين الشرطة والشعب، مؤكدا أن رجال الشرطة دورهم حماية المواطنين والدفاع عنهم بأرواحهم.

وقال والد الضابط المصاب، إن العملية التى أجراها ابنه فى عينه اليسرى بلندن نجحت وعادت الرؤية له، أن ابنه سافر إلى لندن للعلاج بصحبة زوجته وأجريت له عملية جراحية بساقية لتنظيف الدم المتجلط والأنسجة الميتة، كما أجرى عملية فى عينه المصابة ونجحت، موجها الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى وأجهزة الدولة التى قررت سفره فورا للعلاج.

النقيب محمود الكومى (1)

النقيب محمود الكومى (2)

النقيب محمود الكومى (3)