أكد الإعلامى إبراهيم عيسى، أن الخطر الأكبر على مصر هى الكراهية، موضحاً أن عداوة الألتراس وشباب الفيس بوك خطر على مصر.

وقال "عيسى"، فى برنامج "بصراحة" على إذاعة "نجوم إف أم"، إن الروح تحتاج للحب، والقلب يحتاج للرقة، والكراهية "معدية"، ونحن بعد 30 يونيو عدونا واحد هو الإرهاب والخصوم التيارات الإسلامية السياسية الذين يريدون يختطفون الوطن.

وتابع: "لكن أصبح لدينا خصوم بشكل يومى مثل عداوة البعض لشباب مواقع التواصل الاجتماعى والألتراس، وأصبح لدينا عدوة الكراهية، وقلوبنا بقت ناشفة ومفهاش روح"، مضيفاً :"الشعب يجب أن يعود لحالة المجدعة والجدعنة ما بينهم، نفسى نرجع جدعان زى زمان، ونبقى مع بعض".