قال المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، إن الأسبوع المقبل سيشهد اجتماعات اللجنة المصرية- الروسية المشتركة، للتوقيع على مذكرة إقامة منطقة صناعية روسية فى شرق بورسعيد، والتوقيع على بروتوكول تعاون بين البلدين، بحضور وزير التجارة والصناعة الروسى.

وأضاف "قابيل" خلال لقاء له ببرنامج "السوق" على فضائية "الغد العربى" الإخبارية، مع الإعلامى أحمد بشتو، أن الوفد الروسى المرافق يضم 40 فردًا من شركات روسية مختلفة، لافتا إلى أن الوفد المرافق سيجرى زيارات لعدة مناطق صناعية، وتفقد بعض الصناعات، موضحا أن جزء من الاتفاق تجارى من ناحية الاستيراد، وجزء منه صناعى استثمارى.

وعن الاتفاقات مع الجانب الصينى، لفت قابيل، إلى أن جزءًا كبيرًا من تلك المشاريع تمت مراجعة كل العقود والاتفاقات على النواحى التجارية منها، مشيرا إلى أن هناك مشاريع فى مجال الطاقة الكهربائية تقدر بـ8 مليارات دولار، ومشاريع فى مجال الإسكان ضمن العاصمة الإدارية الجديدة، بالإضافة إلى اتفاقات أخرى تمت مع البنك المركزى، والبنك الأهلى.

وأشار وزير التجارة والصناعة، إلى أن زيارة وزير الاقتصاد الإيطالى لمصر أوائل فبراير ستشهد التباحث حول مشاركة الجانب الإيطالى فى بعض المناطق الصناعية التى تهم الجانبين.

وتناول "قابيل" خلال حديثه تقنين استيراد 50 سلعة، مشيراً إلى أن ذلك القرار قد يتبعه إجراءات أخرى حالة وجود سلع ليست ذات جودة عالية يتم استيرادها، وأكد أن التقنين لا يعنى "المنع"، وأن الدولة لم تمنع استيراد أى سلعة، إلا أنه تم تحديد معايير للاستيراد لحماية المستهلك المصرى والصناعة المحلية، وتابع: "عدد المصانع المتعثرة 871 مصنعاً، بحسب ما تقدم بها أصحابها، وتم دراسة حالتهم وتبين أن 135 مصنعا فقط هم المتعثرون فعليا".

ولفت وزير التجارة والصناعة إلى أنه تم الاتفاق مع البنك الأهلى لتمويلها، وبدأ بالفعل فى تمويل 15 مصنعًا، مشيراً إلى أن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى تدعم المشروعات الصغيرة بـ200 مليار جنيه، موضحا أن هناك دوراً للوزارة فى وصول التمويل للمشروعات، إذ تم التباحث مع البنك المركزى لتسريع وتيرة وصول التمويل، ومراجعة المشاريع التى تحتاج للتمويل، وتابع: "المشاريع الصغيرة والمتوسطة تشكل 90% من أعمال الوزارة".