بعد فشلها فى التحريض، أقامت قناة الجزيرة دعوى تحكيم دولية ضد الحكومة المصرية بسبب حملة شنتها السلطات ضد أنشطة الجزيرة وصحفييها بعد الثورة ضد الرئيس الأسبق محمد مرسى، وفقا لما أعلنته الشبكة اليوم الأربعاء.

وقالت الجزيرة، فى بيان على الإنترنت إنها لم تجد أمامها خيارا آخر غير البدء فى إجراء قانونى عبر مركز التحكيم الدولى لتسوية نزاعات الاستثمار فى واشنطن. وقالت إن ذلك التحرك يأتى بعد أشهر من رفض القاهرة التجاوب مع شكاوى الشركة.

وتقول الشبكة إن السلطات المصرية كبدتها خسائر تصل إلى 150 مليون دولار.

وينظر على نطاق واسع إلى قناة الجزيرة باعتبارها بوقا لجماعة الإخوان المسلمين التى ينتمى إليها المعزول مرسى. وبعد الإطاحة به فى عام 2013، ألغت مصر أوراق الاعتماد الصحفية لقناة الجزيرة.

وأثار اعتقال ومحاكمة صحفيى الجزيرة الإنجليزية - الأسترالى بيتر غريست والمصرى الكندى محمد فهمى والمنتج المصرى باهر محمد - غضبا دوليا.

وحكم عليهم بالسجن لما يصل إلى عشر سنوات فى يونيو 2014 لاتهامهم بالانتماء لجماعة الإخوان، وهى جماعة محظورة حاليا لتصنيفها جماعة إرهابية، واختلاق صور لٌلإضرار بمصر. وأفرج عن الثلاثة جميعا العام الماضى.