تسعى مصر خلال اجتماعات القمة الأفريقية التى ستبدأ أعمالها على مستوى وزراء الخارجية اليوم فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أن تحصل على تأييد الجانب الأفريقى للترشيح لعضوية مجلس حقوق الإنسان الدولى فى جنيف للفترة 2017-2019 فى إطار مقاعد المجموعة الأفريقية.

‌ومن المقرر أن تنظر اللجنة الوزارية للترشيحات الأفريقية فى المنظومة الدولية الطلب المصرى خلال اجتماع لها على هامش اجتماعات المجلس التنفيذى "بمشاركة مصر"، حيث ستبحث اللجنة كافة الترشيحات الأفريقية فى منظومة الأمم المتحدة وترفع تقريرها إلى اجتماعات المجلس التنفيذى.

وفى هذا الإطار قال السفير أمجد عبد الغفار مساعد وزير الخارجية لشئون المنظمات الأفريقية لليوم السابع أن مصر تولى أهمية خاصة لهذا الأمر، حيث تعد هذه المره الثانية التى تتقدم فيها مصر لعضوية مجلس حقوق الإنسان الدولى والذى تم إنشائه فى 2006.

وكانت مصر قد حصلت على العضوية فى مايو 2007 وحسمت مصر نجاحها من الجولة الأولى للتصويت وحصلت مصر على 168‏ صوتا‏، ‏ ولم تحتاج لأى جولة للإعادة‏، واستطاعت أن تأخذ مقعد عن دول شمال أفريقيا.‏

وأكد السفير عبد الغفار أن مصر ستعرض تجربتها فى مجال حقوق الإنسان وخاصة حقوق المرأة على المشاركين فى القمة الـ26، لافتا إلى أن شعار القمة "العمل الأفريقى لحقوق الإنسان والتركيز بشكل خاص على حقوق المرأة، حيث تم اختيار الموضوع للاحتفاء بالذكرى الثلاثين لدخول الميثاق الأفريقى لحقوق الإنسان والشعوب حيز النفاذ، باعتبار هذا الحدث تحولاً حقيقياً فى مسار التعامل الأفريقى مع قضايا حقوق الإنسان.