شهدت قرية بنوفر التابعة لمركز كفر الزيات، جريمة بشعة هزت أرجاء القرية، بعد قتل طالب زوجة جده المتوفى داخل حجرة تربية الطيور، والتعدى عليها جنسيا بعد أن تأكد من وفاتها، وفر هاربا، ثم ضُبِطَ واعترف بارتكابه الواقعة.

تلقى العميد أشرف درويش، مأمور مركز كفر الزيات، بلاغًا من "تامر. ن. م" 36 سنة، صاحب ورشة لحام مقيم بقرية بنوفر بدائرة المركز، باكتشافه وفاة "فاطمة. ع. ع" 36 سنة زوجة عمه "محمد. م. ص" متوفى، مقيمة بنفس العنوان، إثر إصابتها بجروح متعددة فى الجبهة والرأس، والساعد الأيمن، والقدمين، وكدمة بالساعد الأيسر، ويشتبه فى وفاتها جنائيا.

انتقل الرائد هادى سالم، رئيس مباحث مركز كفر الزيات لمكان البلاغ، وعُثِرَ على الجثة داخل شقهة بالطابق الرابع خالية من السكان، حافية القدمين، وبها جروح متعددة، والشقة مخصصة لتربية الطيور، وتم إخطار اللواء نبيل عبد الفتاح مدير أمن الغربية، وقرر تشكيل فريق بحث لكشف ملابسات وغموض الحادث تحت إشراف اللواء إبراهيم عبد الغفار مدير إدارة البحث الجنائى بالمديرية.

وضم الفريق العقيد حلمى أبو الليل، رئيس مباحث المديرية، والعقيد السيد عبد العزيز داود، رئيس فرع البحث بكفر الزيات وبسيون، والرائد هادى سالم رئيس مباحث مركز كفر الزيات، والنقباء أحمد سمير، وأحمد شيحة معاونا مباحث المركز.

وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة "رامى. م. ر" 18سنة طالب، نجل نجلة زوج المجنى عليها، مقيم بذات الناحية، وكشفت التحريات أن المتهم كان دائم التعرض لها والتعدى عليها ومحاولة التحرش بها جنسيا.

وأكدت التحريات أنه وراء ارتكاب الحادث، وضُبِطَ وتبين وجود آثار جروح بالوجه واليدين، وآثار دماء على ملابسه، واعترف بالتسلل للشقة مكان ارتكاب الواقعة، وفور مشاهدة المجنى عليها له، صرخت واستغاثت بالجيران، فاستخدم قطعة خشبية وسدد لها عدة ضربات بالرأس، وسقطت أرضًا ولفظت أنفاسها فى الحال، وعقب تأكده من وفاتها، تعدى عليها جنسيا. وتحرر المحضر رقم 1193 إدارى مركز كفر الزيات لسنة 2016 وقررت النيابة العامة حبسه 4 أيام على ذمة التحقيق.