شن عاصم عبد الماجد، القيادى البارز بالجماعة الإسلامية، هجوما على البيان الذى صدر من حزب البناء والتنمية منذ عدة أيام، ودعا فيه الحزب لنبذ العنف، والحفاظ على مؤسسات الدولة.

وقال عبد الماجد فى بيان له عبر صفحته على "فيس بوك":" أنتوى فى المرحلة القادمة أن أمتنع عن أى انتقادات لأى مواقف أو تصريحات تصدر ممن يقف معنا ، لكن - وبأثر رجعى- قرأت كثيرا فى كتب النحو، فلم أجد لبيان حزب البناء والتنمية الصادر قبل أيام أى محل من الإعراب!"

كان حزب البناء والتنمية، الذراع السياسى للجماعة الإسلامية أعلن رسميا، رفضه لدعوات العنف والتصعيد الذى ظهرت من قبل حركات تابعة لجماعة الإخوان.