قالت الكاتبة فاطمة ناعوت، إن أول من اتصل بها هاتفيا بعد صدور حكم من محكمة جنح الخليفة بمعاقبتها بالحبس 3 سنوات والغرامة 20 ألف جنيه لاتهامها بازدراء الأديان، هو حلمى النمنم وزير الثقافة لتقديم الدعم لها بشكل شخصى.

وأعربت ناعوت خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى جابر القرموطى ببرنامج مانشيت والمذاع على فضائية "أون تى فى"، عن حزنها على 9 قرون من التنوير التى بدأها إبن رشد والعديد من المتصوفة وصولاً إلى طه حسين، معتبرة أن جهودهم ذهبت هباءً، مضيفة: " أنا نا راضية على حكم القضاء، وأعلن عدم طلبى الدعم من نقابة الصحفيين أو اتحاد الكتاب أو نقابة المهندسين، حتى لو حكم بسجنى سأذهب رافعة الرأس لأننى أحترم كل الأديان، ومن رفع القضية على لا يعرف كتابة لفظ الجلالة".

وقالت فاطمة ناعوت، أنها لا تواجه مشكلة مع السجن و تعتبره فرصة للتأمل و الإبداع.