تقدم القمص الشهير ببيشوي اندرواس كاهن كنيسة مارمرقص بالعاصمة الأمريكية واشنطن كبرى الكنائس القبطية فى العالم، بأول استقالة رسمية من الكهنوت لقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية، من خلال مذكرة مرسلة للمقر البابوى.

وكشفت تفاصيل الواقعة الأولى فى تاريخ الكنيسة القبطية بالمهجر أن القمص بيشوى يعد رمزا من رموز التعليم بالكنيسة القبطية بأمريكا.

وبحسب ما نشره موقع "انفراد"، شكل البابا تواضروس الثانى، على الفور، لجنة بابوية مكونة من 4 كهنة بالمهجر برئاسة القمص أنجيلوس سعد كاهن كنيسة العذراء والبابا أثناسيوس فى ميسيساجا بكندا ، والقمص يوحنا نصيف، كاهن كنيسة العذراء بشيكاغو والقمص موريس بغدادى الكاهن بكنيسة نيوجرسى، للتحقيق فى أسباب تقديم الكاهن استقالته، وتبين أن وراءه اسقف بأمريكا يريد الحصول على الكنيسة القبطية بواشنطن.

وتابعت المصادر أن البابا يترأس مجلس إدارة كنيسة مارمرقص بواشنطن كبرى الكنائس القبطية بأمريكا، ويرفض استقالة الكاهن، لأن كل الاتهامات باطلة ولا أصل فيها بل من يروجها هو الاسقف بأمريكا الذى يريد الحصول على مجلس إدارة الكنيسة.

وأكدت المصادر أن عدد من أقباط المهجر بأمريكا سوف يتوجهون للقاهرة لعقد لقاء مع قداسة البابا تواضروس للمطالبة بعدم الموافقة على الاستقالة وتوضيح ما يفعله الاسقف الشهير بأمريكا ببث الشائعات ضد الكاهن بأنه يقوم بنشر الفكر البروتساتنى ونشر أفكار غير عقائدية.

وتابعت المصادر أن الكاهن بيشوي اندراوس سوف يسافر مع زوجته للقاهرة للقاء قداسة البابا تواضروس الثانى خلال الأيام المقبلة للتدخل الفورى فى الأزمة الأخيرة ضد الأسقف صاحب الشائعات بأمريكا.