ينفرد "اليوم السابع" بنشر صورة الإقرار الصادر من مستشفى "رمد" طنطا التابعة لمديرية الصحة بالغربية، للمرضى المصابون بالعتامة الشديدة وعدم الرؤية وإصابه بعضهن بالعمى بعد حقنهم بمادة "الأفاستن" المحرمة دوليا.

وجاء فى الإقرار الصادر من المستشفى لإحدى المصابات، " إقرار بالموافقة على دخول المستشفى وتلقى العلاج ..أقر وأوافق أنا الموقع أدناه المريض أو أحد أقاربه "هدى عبد المعطى هلال "رقم قومى 25413031601724 بالموافقة على دخول واتباع نظام وتعليمات المستشفى أثناء تواجدى بها وما تراه المستشفى لصالح المريض وتنفيذ ما يقره الاطباء المعالجون من علاج وفحوصات طبية لازمة باختلاف أنواعها وكذالك نقل الدم وذلك حسب الأصول العلمية والطبية المتبعة فى مثل هذه الحالات وذلك للمريض نفسه هدى عبد المعطى هلال وعنوانها 60 شارع عطفة درب الأبشيهى مع علمى باحتمال حدوث مضاعفات خارجة عن إدارة الطبيب وهذا إقرار منى بذلك تحريريا فى 4/2/2016 وتم الحصول على بصمة المريضة وتضمن الإقرار أيضا الموافقة على إجراء تدخل جراحى "أقر أنا بأننى قد وافقت على عملية "تفريغ العين اليسرى" ومحتوياتها ونوع المخدر كلى علما وذلك لـ" نفسى – أبنى – ابنتى – زوجى –زوجتى –والدى – والدتى- اخى – اختى " وعلما بأنه تم شرح طبيعة العملية والتخدير والهدف منها تخفيف الألم وليس لتحسين الرؤية وحيث أن قوة الإبصار بالعين اليسرى لا ترى.

كما قام الأطباء المعالجون بإيضاح المضاعفات التى قد تحدث أثناء وبعض العملية الجراحية كذلك أوافق على إجراء أى عمليات بديلة تتضح وهذا إقرار منى بذلك.