قال محمد إمبابى، رئيس شعبة الدخان باتحاد الصناعات المصرية، إن الرسوم الجمركية التى فرضت على التبغ الخام نتج عنها زيادة فى سعر كيلو التبغ الخام بقيمة 5 جنيهات وربع زيادة على سعر الكيلو الأساسى الذى يختلف سعره وفقا لنوعه الافريقى أو الأوروبى وهو النوع الأفضل، موضحا أن هذه الزيادة تعنى تدمير الصناعة المحلية لمنتجات الدخان، نظرا لأن المصانع المصرية كانت تعتمد على التبغ كأحدى مستلزمات الإنتاج لتصنيع سجائر "الدرجة الثانية" التى تصنف ضمن أنواع الدخان الشعبية و يقبل عليها المستهلك البسيط.

وأضاف رئيس شعبة الدخان باتحاد الصناعات المصرية، فى تصريح خاص لليوم السابع، أن هذه الزيادة ستعطى الفرصة إلى السجائر المستوردة لتنافس المنتج المحلى، مؤكدا أنه كان لابد أن يتم رفع التعريفة الجمركية على المنتج المستورد، حيث يتم استيراد المعسل من الأردن ومدينة دبى، فضلا عن أنواع السجائر الفاخرة المستوردة التى تتميز بالنكهات المختلفة.

وأشار إلى أن الشعبة تجتمع بشكل دورى لبحث الأزمة التى وقعت على مصانع الدخان المصرية، وكيفية تعويض هذه الزيادة الجمركية، لافتا أنه يتم دراسة رفع أسعار عبوة السجائر والتى من الممكن أن تصل نسبة الزيادة إلى الضعف، أو تقليل أعداد السجائر فى العبوة الواحد إلى 18 سيجارة بدلا من 20 سيجارة.