أكد السفير عمرو أبو العطا، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، الأهمية القصوى التى توليها مصر للحفاظ على أمن واستقرار وسيادة السودان الشقيق، وأشار إلى ضرورة تفادى تَحَوّل الأزمة فى دارفور إلى معركة استنزاف طويلة الأمد، الخاسر الأول فيها هم أهالى دارفور أنفسهم.

كما أشاد المندوب الدائم بقرار الحكومة السودانية وقف العمليات العسكرية بالإقليم، مُشيراً إلى أهمية البناء على تلك الخطوة مُستقبلاً.

جاء ذلك عَقِب جلسة الإحاطة التى قدمها إيرفى لادسوس، وكيل سكرتير عام الأمم المتحدة، لأعضاء مجلس الأمن أمس، حول بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى الهجين فى دارفور UNAMID، حيث استعرض خلالها تقرير السكرتير العام حول التطورات السياسية والأمنية والإنسانية فى الإقليم.

كما حذر السفير عمرو أبو العطا من تداعيات تَحَوّل الجهود الدولية والأممية إلى مُقاربة إدارة الأزمة عِوضاً عن تعزيز الجهود الوطنية السودانية للتوصل إلى حل نهائى لها، والمساعدة فى التعامل مع الأسباب الاقتصادية والتنموية للنزاع، وضرورة أن يعمل مجلس الأمن على فتح الأُفق السياسى.

وأوضح أهمية بلورة استراتيجية سياسية وتنموية شاملة ومُتسقة لإنهاء الصراع فى دارفور، ومن ثَم تحسين الوضع الأمنى والإنسانى هناك، وأشار مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة إلى ضرورة توحيد الرؤى داخل مجلس الأمن فى التعامل مع الأزمة بما يُعزز من جهود تسويتها بشكل نهائى.