قال العميد الركن أحمد العسيرى المتحدث باسم قوات التحالف العربى والمستشار بوزارة الدفاع السعودية أن مشاركة المملكة بقوات برية فى سوريا، لا يعنى إلزام الدول المشاركة فى التحالف العربى الذى تقوده المملكة بقوات برية هى الأخرى فى سوريا .

وأضاف "العسيرى" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن الحديث يدور حول التحالف الدولى الذى تقوده الولايات المتحدة ضد داعش وهو يختلف عن التحالف العربى لاستعادة الشرعية فى اليمن، مؤكداً أن كل دولة فى التحالف الدولى لها قرارها السيادى فى المشاركة بقوات برية أو لا.

وشدد على أن المملكة العربية مستعدة للمشاركة بقوات برية فى حالة ما أعلنت دول التحالف البالغ عددها 65 دولة وضع قوات على الأرض فى سوريا للقضاء على داعش، نافيا وجود أى تأثيرات من دولة على دولة للمشاركة بقوات برية، وإنما كل دولة لها قرارها ولها مصالحة فى المشاركة أو لا.

وحول نوعية القوات البرية التى ستشارك بها المملكة، أكد " العسيرى" أن هذا الموضوع سيدرس خلال الاجتماع الذى سيعقد هذا الأسبوع بالعاصمة البلجيكية "بروكسل"، موضحا أن باقى التفاصيل ستترك للفنيين على المستوى التكتيكى والعملياتى .

وأشار إلى أن المملكة هى التى اقترحت الأمر وفى حالة وجود توافق بين دول التحالف فإن الجيش السعودى سيشارك مثلما هى الأن تشارك فى توجيه الضربات جوية .

وحول الاجتماع القريب لوزراء دفاع التحالف الاسلامى الذى أعلنه ولى ولى العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان فى شهر ديسمبر الماضى، أكد "العسيرى" أن الاجتماع سيكون بالمملكة العربية السعودية، وحول الجدول الزمنى فإن هناك فرق عمل توهىء المقر والمكان المناسب، ومتى أصبح هناك جاهزية سيعلن خلال الدعوات التى سترسل لرؤساء هيئات الأركان ووزراء الدفاع.