أكد الدكتور محمد شرشر وكيل وزارة الصحة بمحافظة الغربية، أن الدكتور أحمد عماد الدين راضى وزير الصحة واللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية، قررا فتح تحقيق فى واقعة حقن 13شخصا بمادة "الأفاستن" المحرمة دوليا فى عيونهم داخل مستشفى الرمد التابعة لمديرية الصحة بالغربية، مما تسبب فى إصابتهم بالعمى والعتامة.

واعترف "شرشر" لـ"اليوم السابع" أن هذه المادة غير مصرح باستخدامها، قائلا: "يستخدمونها فى العيادات الخاصة ومراكز العيون"، مؤكدا أنه تم تحديد الطبيب المعالج الذى أجرى عمليات الحقن وسيتم عقابه أشد عقاب، قائلا: "هيتعلق من رجليه".

وأضاف أنه تم تشكيل لجنة عاجلة من أطباء مستشفى الرمد الجامعى بجامعة طنطا للكشف على الحالات المصابة لاتخاذ الإجراء اللازم حيالهم، موضحا أنه سيتم إحالة الواقعة للنيابة العامة لمحاسبة جميع المتسببين فى تلك الجريمة.

وكان الدكتور مجدى عيسى مدير مستشفى الرمد الجامعى بطنطا، قد كشف لـ"اليوم السابع" أن هناك 13 حالة وصلت المستشفى مصابة بعتامة بالعين، لأنهم تم حقنهم بمادة الأفاستن، وهى مادة محرمة دوليا وغير مصرح بها من منظمة الصحة العالمية، لأنها تحدث عتامة بالعين وتحتاج إلى عملية عاجلة لإنقاذ المرضى.

وقال عيسى إن عملية الحقن تمت بمستشفى الرمد التابعة لمديرية الصحة، لإصرار الطبيب المعالج على حقنهم بهذه المادة لرخص ثمنها رغم أنها محرمة دوليا، وتم تصدير المشكلة لمستشفى الرمد الجامعى فى محاولة منهم لإخلاء مسئوليتهم عن الواقعة.

وأشار عيسى إلى أن جهاز السائل الزجاجى بمستشفى الرمد الجامعى معطل منذ فترة، وسيتم بحث الحالات حاليا للعمل على تحويلها إلى مستشفيات القاهرة أو الإسكندرية أو المنصورة لسرعة إنقاذ المرضى وسحب العتامة من العين.