قال الدكتور محمد عبد العاطى، عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، إن المحمول والسيارات لم تعد من الأمور الرفاهية فى هذا العصر، موضحًا أن قضية الاقتراض من أجل شراء سيارة أو محمول هى من الأمور الخلافية وإن كانت دار الافتاء قد افتت بعدم حرمانيتها.

وطالب عميد كلية الدراسات الإسلامية، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، خطيب مسجد الحصرى أن يراجع نفسه ويرجع إلى دار الافتاء للتأكد من أن هذا الأمر تم اباحته من قبل قسم الفتوى ولا يوجد به حرمانية على الإطلاق.

كان خطيب مسجد الحصرى، بمدينة 6 أكتوبر، قال إنه يجب علينا التحلى بالأمانة والصدق فى البيع والشراء، مؤكدا أن الله سبحانه وتعالى حرم الربا بعد 10 سنوات من نزول الوحى على رسول الله.