كشفت مطرانية سمالوط عن ترتيبات احتفالها الروحى بذكرى مرور عام على استشهاد أبناء الكنيسة والوطن فى ليبيا، على يد تنظيم داعش الإرهابى، والذى ينتمى معظمهم لإيبارشية سمالوط، وذلك من خلال قداس يقام فى نفس يوم الاستشهاد يسبقه عظات وقداسات يومية لعدة أيام بمشاركة الآباء الأساقفة والكهنة من أنحاء الكرازة المرقسية.

وكانت المطرانية قد أعلنت عن أن قداس الذكرى السنوية الأولى سيقام يوم 16 فبراير 2016 بكنيسة المطرانية بسمالوط، موجهة الدعوة للآباء الأساقفة للمشاركة فى العظات المسائية والقداسات الصباحية التى من المقرر إقامتها بكنيسة قرية العور (مسقط رأس العدد الأكبر من الشهداء) لعدة أيام فى الفترة السابقة ليوم الذكرى.