شهد وزير الثقافة حلمى النمنم ، ندوة "انتماء مصر الإفريقى عند الأحزاب والقوى المجتمعية"، والتى نظمها المجلس الأعلى للثقافة بالاشتراك مع مركز البحوث والدراسات العربية والإفريقية، ومجموعة "أفريقانيون".

وقال وزير الثقافة، إن عنوان الندوة مهم للغاية لأنه ركز على منظور انتماء مصر الإفريقى عند الأحزاب والقوى السياسية والمجتمعية، مشيرا اإلى أن الاهتمام بإفريقيا أمر ضرورى، وهو ليس كما يتصور البعض نابع عن أزمة لكنه أعمق بكثير لأن المصير مشترك.

وأكد أن السياسة المصرية تتجه نحو أفريقيا لأنها تدرك الروابط المشتركة التي لا يجب تجاهلها، مشيرا إلى أن الخديوي اسماعيل كان أهم إيجابيات فترة حكمه اتجاهه إلى أفريقيا وتأكيد التواصل المصري الإفريقي هناك.

وأضاف النمنم أن دورة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام شهدت مشاركة واسع من 8 دول، متمنيا ان تتوسع المشاركات في السنوات القادمة، معبرا عن سعادته بزيارة وزير الثقافة بدولة الكاميرون للمعرض.
وأكد ان وزارة الثقافة ستشارك في معارض الكتاب بالدول الإفريقية، وأن هناك تنسيقا لتنظيم فعاليات فنية وثقافية مع مختلف دول القارة الإفريقية.
وقالت الدكتورة أمل الصبان الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، إن هناك تاريخ طويل بين مصر وأفريقيا سياسيا وثقافيا ، منذ تحررت مصر من الاحتلال الانجليزي في فترة الزعيم جمال عبد الناصر فاتجهت السياسة المصرية الي أفريقيا فمنها، ولا يستطيع أحد أن يغفل دور مصر في دعم حركات التحرر الوطنى فى أفريقيا.
وأشارت إلى أن هذه العلاقات أصابها بعض الفتور في فترة مبارك ولكن عادت مرة أخري بعد 30 يونيو ، مؤكدة ضرورة التواصل مع أشقائنا الافارقة وخاصة على المستوى الثقافي.

تحدث فى الندوة حلمى شعراوى رئيس مركز البحوث العربية والأفريقية، وشهيدة الباز مدير مركز البحوث العربية والأفريقية وخليل عبد الرازق عضو اللجنة التحضيرية للندوة

وناقشت الندوة العديد من الأوراق البحثية لمجموعة من الباحثين الشباب والأساتذة من بينهم الدكتورة أمانى الطويل والدكتور أيمن شبانة وغيرهم من المتخصصين، حيث تناولت مدى اهتمام الأحزاب والمجتمع والصحافة والتعليم بالتعبير عن هوية مصر الإفريقية والانتماء للقارة.