تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسى، بعد ظهر اليوم، الخميس، هاتفياً مع رئيس الوزراء الإيطالى ماتيو رينزى، حيث أعرب الرئيس عن خالص العزاء لرئيس الوزراء الإيطالى ولحكومة وشعب إيطاليا فى وفاة المواطن "جوليو ريجينى" الذى لقى مصرعه فى مصر مؤخراً، كما وجه الرئيس خالص التعازى والمواساة لأسرة الفقيد وأصدقائه.

وأكد الرئيس أن هذا الحادث يحظى باهتمام بالغ من قبل الجهات المصرية المعنية، كاشفا توجيهاته لوزارة الداخلية بمواصلة جهودها بالتعاون مع النيابة العامة من أجل كشف الغموض الذى يكتنف الحادث والوقوف على جميع الملابسات المحيطة به.

وأكد الرئيس أن الجانب الإيطالى سيجد تعاوناً بناءً من قبل السلطات المصرية المعنية بشأن هذا الحادث.

ومن جانبه، شكر رئيس الوزراء الإيطالى الرئيس السيسى على تعازيه الصادقة، معرباً عن أسفه الشديد لوقوع مثل هذا الحادث. كما أشاد "رينزى" بروح التعاون الإيجابية التى يبديها الجانب المصرى مع نظيره الإيطالى إزاء التعامل مع هذا الحادث، مؤكداً أن مثل تلك المواقف تعكس عمق علاقات الصداقة الحقيقية التى تجمع بين البلدين والشعبين المصرى والإيطالى.

ومن جانب آخر، أكد الجانبان خلال الاتصال على أهمية مواصلة التعاون الاقتصادى بين البلدين والعمل على تعزيزه وتنميته، حيث استعرضا النتائج الإيجابية التى أسفرت عنها الاجتماعات الهامة التى تم عقدها بين الجانبين المصرى والإيطالى أثناء الزيارة التى أجراها مؤخراً وفد رجال الأعمال الإيطالى برئاسة وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية إلى مصر، وما شهدته من آفاق واعدة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وأشار الجانبان إلى التزامهما بالعمل معاً لمكافحة الإرهاب ومواجهة الفكر المتطرف والعنيف والحيلولة دون اِنتشار الجماعات الإرهابية فى عدد من دول المنطقة، مشددين على أهمية تكثيف الجهود لضمان أمن واستقرار منطقتى الشرق الأوسط والمتوسط، ولا سيما إحلال الأمن والاستقرار فى ليبيا ودعم الجهود الرامية لتشكيل حكومة الوفاق الوطنى كخطوة على صعيد بناء ليبيا الجديدة.