استمعت نيابة حوادث جنوب الجيزة برئاسة المستشار حسام نصار، مدير النيابة إلى أقوال عدد من أصدقاء الطالب الإيطالى، جوليو ريجينى 30 سنة، الذى عثر على جثته بطريق الإسكندرية الصحراوى، صباح أمس الأربعاء، حيث أكدوا فى التحقيقات أن "جوليو" لم يكن على عداء مع أحد ولم يكن له نشاطات مريبة أو مخالفة للقانون تدفع أى شخص للتخلص منه.

واضافوا فى التحقيقات، أنه تغيب بعد خروجه من منزله منذ 10 أيام، وأنهم بحثوا عنه كثيرا فى مختلف الأماكن التى قد يتواجد بها سواء الأقسام أو المستشفيات، فضلا عن معارفه، حتى ظهرت جثته بالأمس وتعرفوا عليها داخل المستشفى.

كانت التحقيقات قد كشفت أن الشاب الإيطالى "جوليو ريجينى" تم العثور على جثته أمس الأربعاء، وأنه فور العثور على جثته تم اتخاذ إجراءات النشر والتصوير، وأن عددا من أصدقائه المصريين والإيطاليين تعرفوا عليه داخل المستشفى، وذلك لأنهم كانوا قد قاموا بالإبلاغ عن تغيبه منذ فترة.

وأضافت تحقيقات النيابة، أن الشاب الإيطالى فى أوائل العقد الثالث من عمره، وبمناظرة الجثة اتضح وجود أثار ضرب وتعذيب على جثة المجنى عليه، وعليه صدر قرار النيابة بالتشريح لمعرفة الأسباب الحقيقية، التى أدت إلى وفاته، وأن المؤشرات الأولية ترجح وجود شبهة جنائية حول الحادث.