قررت، منذ قليل، نيابة كوم حمادة بالبحيرة بإشراف المستشار أحمد فوزى المحامى العام لنيابات دمنهور حبس أمين الشرطة "رأفت.أ.ح"، المتهم بالتعدى على إحدى الممرضات بمستشفى كوم حمادة، وذلك لحين ورود تحريات إدارة البحث الجنائى حول الواقعة وملابساتها.

ترجع أحداث الواقعة حينما تلقى اللواء محمد عماد الدين سامى مدير أمن البحيرة إخطارا من العميد خالد عبد الحميد رئيس إدارة المباحث الجنائية.

وبالفحص تبين اتهام ممرضة بمستشفى كوم حمادة العام لأحد أمناء الشرطة ويدعى "رأفت.أ.ح" من قوة مركز شرطة كوم حمادة بالذهاب لمستشفى كوم حمادة، فجر اليوم، وبرفقته زوجته ونجله "زياد" وعمره سنه ونصف المصاب بسخونة وإسهال فى محاولة لإنقاذه، وحينما وصل المستشفى لم يجد أطباء وقامت الممرضة بالاتصال بالطبيب المقيم فلم يستجب لها، ولم ينزل من مسكنه لإسعاف الطفل، ما دفع أمين الشرطة بتصوير الواقعة المؤسفة والمستشفى وهى خالية تماما من الأطباء، وكذلك الممرضة وهى تقوم بكتابة التشخيص وروشتة العلاج وأثناء ذلك قامت الممرضة بتوبيخ أمين الشرطة، ما دفعه إلى صفعها على وجهها وخرج بنجله ولم يتلق أى علاج.

وتضامن طاقم تمريض الاستقبال مع زميلتهم وأضربوا عن العمل للمطالبة بحقها.