قال المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، إن أحد ركائز السياسة المصرية، هو التعاون داخل إفريقيا وأن المباحثات مع نظيره الكونغولى ركزت على التعاون مع سد إنجا، مقدرا موقف الكونغو فيما يخص ملف النيل ودعمها لمصر.

وأشار فى مؤتمر صحفى بمقر مجلس الوزراء إلى أن المباحثات تطرقت إلى خطر الإرهاب الذى بدأ ينتشر داخل القارة الإفريقية شرقا وغربا، مؤجها الشكر للكونغو فى دعمها لمصر للحصول على عضوية مجلس الأمن

وأوضح أن المباحثات استعرضت الموقف الاقتصادى بين البلدين والحرص على دعم التعاون ببن الدولتين.