أجرى السفير المصرى فى روما عمرو حلمى اجتماعا بالمسئولين الإيطاليين لبحث تداعيات حادث مقتل الشاب الإيطالى جوليو ريجينى (28 عاما) الطالب فى الدراسات العليا فى جامعة كمبريدج البريطانية بالقاهرة.

ورفض حلمى التعليق على استدعائه من قبل الخارجية الإيطالية صباح اليوم وقال فى اتصال باليوم السابع "ليس لدى تفاصيل للإعلام الآن، ونجرى اجتماع حاليا"، يأتى هذا فى الوقت الذى تتابع فيه وزارة الخارجية تطورات الحادث مع سفارة مصر فى روما.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية فى بيان لها إنها استدعت السفير المصرى لدى روما الخميس للتعبير عن القلق إزاء وفاة مواطن إيطالى فى القاهرة ولحث مصر على إجراء تحقيق مشترك، وكان ريجينى اختفى فى القاهرة يوم 25 يناير.

ووفقا لصحيفة تى انتريسا الإسبانية فقد أصدرت الخارجية الإيطالية بيان أعلنت فيها استدعائها للسفير المصرى، والذى عرض "التعاون الكامل" لتحديد مرتكبى هذا العمل الإجرامى، وأعرب حلمى بالنيابة عن مصر عن خالص التعازى لوفاة ريجينى.

ودعت الحكومة الإيطالية السلطات المصرية بأقصى تعاون لها على جميع المستويات، لأن ذلك الحدث غاية فى الخطورة، بالإضافة إلى ذلك فإن روما ستقوم ببحث مشترك فى محاولة لتوضيح ما حدث"، وأشارت الصحيفة الإسبانية إن علامات تعذيب وجروح ظهرت على جسد الشاب الإيطالى المقتول وخاصة على الكتفين والأذنين والأنف".