انتهى الأطباء الشرعيون من تشريح جثمان الشاب الإيطالى "جوليو ريجينى"، والذى تم العثور على جثته أمس الأربعاء، ملقاة فى أول طريق مصر - إسكندرية الصحراوى.

وتبين من خلال التشريح، أن جثمان "جوليو" خالى من أى طلقات نارية، ولكن به آثار ضرب شديد وتعذيب وضرب بآلات حادة وكدمات بمختلف أنحاء جسده هى التى أدت لوفاته.

وقالت مصادر، أن أحد مندوبى السفارة الإيطالية دخل المشرحة قبل التشريح وتعرف عليه، وأنه الشاب المتغيب منذ 25 يناير.

وأكدت المصادر، أنه سيتم كتابة التقرير النهائى للمجنى عليه وتسليمه للنيابة خلال أيام، مشيرا إلى أن الجثمان تم حفظه فى ثلاجات المشرحة لحين إنهاء الإجراءات اللازمة مع السفارة وتسليمه لها.