وصلت منذ قليل، جثة الشاب الإيطالى "جوليو ريجينى"، المختفى منذ 25 يناير والذى تم العثور علي جثته، ملقاة في أول طريق مصر - إسكندرية الصحراوى، إلى مشرحة زينهم، لتشريحه ومعرفة أسباب الوفاة.

ودخل أحد مندوبى السفارة المشرحة للتعرف على "جوليو" وبالفعل تعرف عليه، وجار تشريحه الآن.

ومن المقرر، أن يتم حفظ الجثمان فى ثلاجات المشرحة بعد تشريحه لحين إنهاء الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع السفارة الإيطالية لمغادرة البلاد.

وطلبت النيابة تقريرا وافٍ عن أسباب الوفاة، بالإضافة إلى تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة للوقوف على ظروفها وملابساتها.