لم تستوعب الزوجة الموقف وأصيبت بحالة انهيار بعد أن دخلت لتجد زوجها فى أحضان زوجة أبيها الذى ما زال حى يزرق، ولكنه طريح الفراش بسبب المرض الذى فتك به، لتستغل الخائنة تلك الفرصة وتقوم بارتكاب الأثم دون حياء.

وتقول الزوجة "نجوى.س" فى دعوى الزنا التى رفعتها أمام محكمة الأسرة بمدينة نصر ضد زوجها "رافع.ث" بعد أن ضبطته فى أحضان زوجة أبيها، "عندما كنت بسن الـ13 عام توفت والدتى فتزوج أبى فتاة تصغره بـ10 سنوات لكى لا يتركنى بمفردى أثناء غيابى، وخلال تلك الفترة كانت بمثابة أم لى وكبرت على يديها".

وأضافت الزوجة فى دعوى الزنا، "عندما كبرت وحان وقت الزواج، أشترط أبى أن نعيش معهم بالمنزل، وبالفعل وافقت وقضينا معهم 3 سنوات، ولكن خلالهم كانت زوجة أبى تتصرف بطريقة مشينة حتى أثناء فترة مرض أبى وملازمته الفراش وترتدى ملابس لا تليق بسنها وتتجاوز مع زوجى كثيراً".

وتابعت "طلبت من أبى عدة مرات أن يتركنى أرحل، وأبحث عن مكان خاص بى وزوجى ولكنه رفض، وقام برجائى لكى لا أتركه خوفاً من أن يموت ولا أكون بجواره فوافقت، وليتنى لم أفعل ذلك ورحلت بصحبة طفلتى وزوجى بعيدا عن زوجته التى كبرت فى السن وأصابها الجنون".

وأضافت، "كنت أعمل أثناء مرض أبى مكانه فى شركته وأتركه بصحبة زوجته وأبنتى وكذلك زوجى يساعدنا فى العمل، ولم أكن أعلم أننى عندما أترك المنزل تقوم زوجة أبى وزوجى بخيانتى، وهذا ما اكتشفته عندما عدت لأجدها فى أحضانه فى غرفة نومى يرتكبان الزنا، ورغم وجود أبى فى نفس المنزل طريح الفراش ومعه طفلتى مستغلين تعبه ومرضه وعدم قدرته على الحركة وصغر سن الطفلة، وعندها لم أتمالك نفسى وأبلغت الشرطة لتأخذهم سوياً، ولن أترك حقى بعد ما تعرضت له من أذى".