أعرب الكاتب الصحفى، خالد صلاح، رئيس تحرير "اليوم السابع"، عن استيائه الشديد بعد صفع أمين شرطة لإحدى السيدات بعربات المترو، مشدداً على ضرورة محاكمة هؤلاء المتجاوزين بتهمة "الغباء السياسى"، وإعادة تهيئة الضباط والأمناء ومنحهم دروس عن حساسية المرحلة التى تمر بها مصر.

وقال الكاتب الصحفى، ببرنامجه "آخر النهار" المذاع عبر فضائية "النهار"، :"بعض أمناء الشرطة يجب إقصائهم من ساحة الشرطة المصرية وليس تحويلهم لمحاكمات عسكرية فقط، لأننا فى كل مرة نحاول لملمة الجروح ونظهر الأخطاء على أنها فردية، تظهر لنا وقائع أخرى تؤدى إلى إثارة مشاكل وتسىء للشكل العام".

كما طالب خالد صلاح، وزارة الداخلية بإعادة ترتيب التعليم فى معاهد أمناء الشرطة، حتى يتعلم رجالها الحفاظ على اتزانهم وأعصابهم ويطبقوا القانون بعيداً عن إهانة كرامة المواطنين.

واستنكر رئيس تحرير "اليوم السابع"، صمت الداخلية حيال واقعة تعدى أمين شرطة وصفعه لسيدة فى المترو بعد رفضها ركوب رجل عربة السيدات، موضحاً أن هذا السلوك يسىء لجهاز الشرطة ويعرضها لنوع من "الانحطاط الأخلاقى" والخروج على القانون، قائلاً: "عيب ميصحش.. الناس دى لازم تؤهل جيداً ويجب أن يحاكموا علانية بل ويُمنع هؤلاء من الخدمة فى الشرطة".

وتابع: "يجب أن تؤهل الداخلية رجالها أولاً إذا كان مطلوباً من الناس أن يؤمنوا ويقتنعوا ويصدقوا الظروف الصعبة ويتكاتفوا ويؤيدوا مسيرة الدولة فى الحرب على الإرهاب".