فى إطار تصريحاته العنيفة سواء قبل ثورة 30 يونيو التى أسقطت حكم الإخوان أو بعدها، أصدر الإرهابى الهارب عاصم عبد الماجد، أحد مؤسسى الجماعة الإسلامية، تصريحات تحرض على العنف، قائلا: "ليس هناك حلا سياسيا فى مصر" زاعما أن مصر اختطفت بالقوة وتيسير حاليا فى طريقها للحرب.

وأضاف الإرهابى الهارب، خلال لقاء تلفزيونى بإحدى القنوات الإخوانية "لا يمكن أن يستمر النظام الحالى والطريق أمنا إمّا ثورة شعبية أو حمل السلاح، ولن يستطيع أحد وقف حمل السلاح، متسائلا: "من يستطيع أن يوقف ما فى سيناء بالاقناع أو القوة؟" على حد مزاعمه.