أكد ستيفان لو فول المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، اليوم الأربعاء، على تدخل فرنسا العسكرى فى ليبيا، من أجل القضاء على داعش الذى أصبح يهدد العالم بأكمله، وأشار خلال كلمته فى اجتماع لمجلس الوزارء، أن هذا الإجراء سوف يتوقف فى حالة تشكيل حكومة فى طرابلس تتولى زمام الأمور، ولكن فرنسا ستكون على أهبة الاستعداد فى حال طلب ليبيا التدخل بعد تكوين الحكومة.

وقال لوفول خلال اجتماع الوزراء اليوم، إن فرنسا مستعدة لتقديم كل ما يتم طلبه منها، ويكون الهدف منه فى المقام الأول حفظ الأمن وتوفير الدعم والمشاركة فى مقاومة الإرهاب.

ومن ناحية أخرى تطرق المتحدث باسم الحكومة إلى حالة الطوارئ التى أكد أنها سيتم تمديدها فى فرنسا حتى يدخل قانون الإجراءات القضائية الجديدة حيز التطبيق، كما أكد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أهمية حالة الطوارئ لتعزيز جهود مكافحة الاٍرهاب.