استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم، الأربعاء، فدريكا جويدى، وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية، التى يرافقها وفد اقتصادى إيطالى كبير يضم 46 من ممثلى كبرى الشركات الإيطالية العاملة فى القطاعات المختلفة.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أشاد خلال لقائه الثنائى مع الوزيرة الإيطالية بالعلاقات الوثيقة التى تجمع بين البلدين على جميع الأصعدة، مؤكداً حرص مصر على تعزيز التعاون مع إيطاليا فى جميع المجالات.

ونقلت وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية تحيات رئيس الوزراء الإيطالى إلى الرئيس، مؤكدةً على أن مصر تعد من أهم شركاء إيطاليا فى الشرق الأوسط، فضلاً عن دورها فى تحقيق السلام والاستقرار فى منطقة المتوسط.

كما أشارت إلى تقدير بلادها للتعاون الوثيق القائم مع مصر سواء على الصعيد الاقتصادى أو السياسى الذى يشهد تنسيقاً وتشاوراً مكثفاً حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية، وبصفة خاصة الجهود الرامية لإعادة الاستقرار إلى ليبيا.

وأضاف السفير علاء يوسف، أن الرئيس السيسى عقد عقب ذلك لقاءً موسعاً مع الوفد الاقتصادى الإيطالى، وذلك بحضور المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، والمهندس محمد السويدى رئيس اتحاد الصناعات المصرية.

واستهل الرئيس اللقاء بالتأكيد على العلاقات التاريخية التى تجميع بين البلدين، والمكانة المتميزة التى تتمتع بها إيطاليا بالنسبة للاقتصاد المصرى، إذ تُمثل الشريك التجارى الأول لمصر على مستوى الاتحاد الأوروبى والثالث على مستوى العالم.

كما استعرض الجهود التى تبذلها الحكومة المصرية للنهوض بالاقتصاد، مشيراً إلى نجاح الحكومة على مدار العام الماضى فى تأمين الطاقة اللازمة لبرنامج التنمية الطموح الذى تتبناه مصر، بما يمكنها من استقبال مزيد من الاستثمارات فى مختلف القطاعات.

كما أشار الرئيس إلى أن مصر اتخذت خلال الفترة الماضية إجراءات اقتصادية وتشريعية لتحفيز الاستثمارات وإطلاق عدد كبير من المشروعات القومية لتطوير البنية الأساسية للبلاد تتضمن بناء ثلاث مدن جديدة وعدداً من الموانئ والمناطق الصناعية، منوهاً إلى مشروعات التنمية التى يتم تنفيذها بمنطقة قناة السويس، وتطلع مصر لمساهمة الشركات الإيطالية فى تلك المشروعات بالنظر إلى ما تقدمه من فرص استثمارية متنوعة.