انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى لطفل سورى تحت أنقاض منزل تم قصفه ويحاول البعض إنقاذه.

وبعد انتشار الفيديو، سعت قوات النظام والمعارضة لكسب التعاطف بهذا الفيديو، حيث نشرت قوات النظام السورى الفيديو وقالت إن هذا نتيجة قصف قوات المعارضة، بينما نشرت قوات المعارضة نفس الفيديو على صفحاتها الإلكترونية مؤكدة أن هذا القصف حدث بيد قوات النظام.