رد الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر، على الدكتور يوسف القرضاوى ودعوته التحريضية فى ذكرى 25 يناير، فى كلمة مسجلة قال فيها: لقد تابعت ما نشر عن 25 يناير بقناة الشرق المغرضة التى تبث من تركيا، ولا عمل لها إلا التحريض ضد هذا الوطن، والحرص على إشاعة القلاقل بدل الاستقرار، ولم يتعظوا مما حاق بالبلاد من حولنا من الإطاحة بالاستقرار، واستمرار القلاقل إلى هذه الساعة وإراقة الدماء على لسان القرضاوى، وقد جاء فى حديثه ما يندى له الجبين وحين ما نتابع ما يقول نقول يا آسفاه على عالم زل هذه الزلات، وهذه الزلات لا يمكن إلا أن تدخل فى فكر الخوارج.

وتابع: ومن هذه الزلات للأسف الشديد من إنه يرمى ملايين المصريين بالكفر، حينما يحرض الشباب على الخروج ويهون عليهم أمر الدماء ومقدرات البلاد، ولا اعتقد أن ما قاله يصدر عن عالم له آثاره من علم خالف كل القواعد المستقرة عند علماء المسلمين على مسيرة التاريخ، أيها الرجل كيف تستسيغ لنفسك أن تضلل الناس، وأن تبنى هذا الأحكام الفاسدة على قواعد غير صحيحة، فاتقى الله وارجع عن رأيك فإنك بمنزلة من آخر الدنيا وفى استقبال من الآخرة فلا تختم حياتك بسوء ولا تقل أمرا إلا مبنيا على بينة، وعلى شبابنا ألا ينصاعوا لمثل هذه الآراء التى تودى بهم موادى الهلكة، فكل من دعا إلى الإفساد فهو مفسد.