ذكر موقع سودان تريبيون أن نائب رئيس جنوب السودان السابق، ريك ماشار، سيزور القاهرة، مساء اليوم الأربعاء، لإجراء محادثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسى بشأن تنفيذ اتفاق السلام الذى تم توقيعه، أغسطس الماضى، بين الأطراف المتحاربة.

وأضاف الموقع الإخبارى، فى نسخته الإنجليزية، أن رئيس اللجان الخارجية فى فصيل المعارضة المسلح، الحركة الشعبية لتحرير السودان SPLM-IO، حزقيال لول جاتكوث، أعلن عن الزيارة عبر وسائل الإعلام الاجتماعية.

وكتب جاتكوث، على حسابته بعدد من مواقع التواصل الاجتماعى: " رئيس جمهورية مصر العربية سوف يلتقى مع الدكتور رياك مشار تينى، نائب الرئيس الأول لجنوب السودان والقائد العام للحركة الشعبية، لمناقشة تنفيذ اتفاق تسوية النزاع فى جنوب السودان وبحث العلاقات الثنائية بين مصر وجنوب السودان".

وأضاف "الدكتور مشار سوف يغادر للقاهرة يوم 3 فبراير 2016، فى زيارة تاريخية والأولى منذ اندلاع الحرب فى جنوب السودان فى 15 ديسمبر 2013". وأشار إلى مشار سيرافقه فى الزيارة أنجلينا تينى، رئيسة اللجنة الوطنية للدفاع والأمن والسيدة الأولى فى الحركة الشعبية/الجيش الشعبة، والأمين العام للحركة الدكتور ديهو ماثوك ديج، بالإضافة إلى السفير حزقيال جاتكوث، رئيس اللجنة الوطنية للشئون الخارجية.

وتأتى الزيارة بعد يومين من لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى، بمقر الاتحاد الأفريقى فى أديس أبابا على هامش أعمال القمة الأفريقية، مع كل من نيال دينج نيال رئيس فريق المفاوضين لجنوب السودان، بالإضافة إلى وزير خارجية جنوب السودان برنابا بنيامين.

واستعرض دينج خلال اللقاء آخر تطورات تنفيذ اتفاق التسوية السلمية للأزمة فى جنوب السودان الذى تم توقيعه فى أغسطس 2015، معرباً عن تطلع بلاده لمساهمة مصر فى جهود تحقيق السلام وفقاً لما ينص عليه الاتفاق.