وقفت زوجة تشتكى 5 شهور قضتها بصحبة زوجها جعلتها تكره الزواج، بعد أن ساقها حظها العاثر للوقوع فى قبضة رجل لديه اضطراب فى السلوك، على حد قولها، ويمارس الشذوذ مع أصدقائه.

وأقامت الزوجة "منال.م" دعوى طلاق للضرر أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة ضد زوجها "سليمان.ع" طالبت فيها بالتفريق بينهما بسبب شذوذه وإدمانه للمواد المخدرة.

وقالت الزوجة ، فى دعواها التى حملت رقم 35415 لسنة 2016،: "قابلته عن طريق المعارف وبعدها تمت الخطبة التى استمرت 3 شهور، وكنا خلالها مشغولين فى التحضير فقط للزواج".

وأضافت أنه خلال شهر العسل لم يظهر عليه أنه شاذ أو حتى أعراض الإدمان، لافتة إلى أن المشكلة الوحيدة التى كان يعانى منها فقط هى نوعية أصدقائه المثيرين للشك، وقضائه معظم وقته معهم، وتصرفهم بطريقة غير طبيعية سويا.

واستكملت الزوجة:" بعد فترة أصبحت لا أراه إلا صدفة ودائم النفور ويعاملنى وكأنه مجبر على الزواج ويقضى معظم وقته خارج المنزل، وخلال تلك الفترة بدأت أكتشف تعاطيه المواد المخدرة".

وتابعت:" مؤخرا بدأت المشاكل تزداد وسلوكه يتضح لى، واكتشفت أنى وقعت فى مصيبة وهى اضطراب زوجى السلوكى وممارسته أفعالا شاذة مع أصدقائه، ووقتها لم أستطع استيعاب الموقف، وقررت الهرب من تلك الحياة وتركه نهائيا، لكنه رفض ذلك وقرر معاقبتى على كشف سره وعدم تطليقى، فلجأت لمحكمة الأسرة للتخلص منه".