قال أسامة هيكل، وزير الإعلام الأسبق، ورئيس مدينة الإنتاج الإعلامى، إنه حضر اجتماعا للمجلس العسكرى أثناء أحداث محمد محمود، وطلب أن يتخلى عن إدارة شئون البلاد، لكنه مع ضغط مجموعة من الموجودين أثنى المجلس عن قراره لفترة وجيزة، لعدم احتكاك القوات المسلحة بالأحداث التى تشهدها البلاد آنذاك، وأن يعود الجيش إلى ثكناته مرة أخرى.

وأضاف "هيكل"، خلال حواره مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، ببرنامج "آخر النهار" الذى يذاع على فضائية "النهار"، أن الإطاحة باللواء مراد موافى رئيس جهاز المخابرات العامة الأسبق، كانت بروفة للإطاحة بالمشير حسين طنطاوى وزير الدفاع الأسبق، والفريق سامى عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق.

وعن رأيه فى الألتراس، أوضح وزير الإعلام الأسبق، أنه هناك قوة بشرية توجد فى الدولة المصرية، ويجب أن توظف هذه القوة توظيفا دقيقاً، ويجب الحديث مع روابط الألتراس وهذا دور وزارة الشباب فى المقام الأول، وتعطيهم دروس من التاريخ المصرى وحتى هذه اللحظة.